الاربعاء، 23 سبتمبر / ايلول، 2020
الرئيسية - اخبار اليمن - الكشف عن فضائح مخيفة لـ ضباط البحث الجنائي وسط تفاصيل غير أخلاقية لأبتزاز النساء عقب َ قضية مقتل الشهيد الأغبري (وثائق - أسماء )

الكشف عن فضائح مخيفة لـ ضباط البحث الجنائي وسط تفاصيل غير أخلاقية لأبتزاز النساء عقب َ قضية مقتل الشهيد الأغبري (وثائق - أسماء )

الساعة 10:17 صباحاً

كشفت جريمة عصابة سبعاوي والتي راح ضحيتها المغدور به عبد الله الاغبري عن العديد من الجرائم التي طالت العشرات من النساء من قبل هذه العصابات بالتعاون مع ضباط في البحث الجنائي .

وسرب ضباط في البحث الجنائي بمحافظة إب بعض هذه الوثائق والتي حصل عليها "المشهد اليمني " اليوم الثلاثاء وفي الوثيقة الأولى والصادرة بتاريخ 2017م والتي تكشف أن ابتزازات هؤلاء الضباط ليست وليدة اللحظة بل يقف ورائها لوبي فساد يعمل في دائرة جهنمية تشمل ضباط أقسام الشرطة والبحث الجنائي والمجرمين والضحايا والتي يكون غالبهن من النساء ويتم نهب اموالهن والمجوهرات التابعة لهن .
وتعددت صور الفساد بحسب هذه الوثائق بين نهب الأموال وتجارة الجنس والمخدرات والتي تعود بالنفع على ضباط في هذه الإدارات والتي يتحفظ المشهد اليمني بأسمائهم .

 

     جديد أخبار اليمن

         

وظهرت في الوثائق المسربة صور مجوهرات تم نهبها على العديد من الضحايا وإدانة العديد من المتهمين ثم الضغط عليهم وجعلهم يقوموا بالعمل لصالح ضباط وعدم قدرة الضحايا أن الحديث عن هذه الجرائم خوفا على شرفهم وخاصة في مجتمع محافظ .

هذا وحملت الوثائق المسربة العديد من الأسماء والتي تم تركها للقارئ وعدم الخوض في هذه الأسماء لعدم وضوح الوثائق لردائه التصوير لكن أطراف في البحث الجنائي أكدت صحة هذه الوثائق .

ونشر ناشطون عبر منصات التواصل الإجتماعي في وقت سابق عن آخر محادثه للمغدور به الاغبري مع صديقه والتي يكشف فيها عن جرائم تمت في محلات بيع الهواتف والتي تكشف عن وقوف عصابة كبيرة وراء الجريمة والتي يعمل فيها العشرات وبحسب المحادثة فإن العصابة تقوم بعمليات تصوير للنساء داخل المحل المزود بالكاميرات والتي طالت 128 فتاة بالإضافة الى سحب صور ومقاطع مرئية خاصة بالنساء أثناء عملية إصلاح هواتفهن في المحل او بيعهن فيه .

وألقت المليشيا الحوثية القبض على قتله الشاب الاغبري بعد تنفيذ الجريمة بنصف شهر وبعد ظهرت جريمة القتل في مقطع مرئي " فيديو " ‏وهو ما يكشف عن تواطئ المليشيا والتي لم تتحرك إلى مؤخرا بعد أن أصبحت الجريمة قضية رأي عام وأصبحت حديث اليمنيين على منصات التواصل الإجتماعي ووسائل الإعلام المختلفة .

وتم القبض على قتلة الاغبري والذي قتل في 26 أغسطس في محلات السباعي بشارع القيادة من قبل خمسة متهمين هم: عبدالله السباعي وجميل شوعي الجربه ومحمد عبدالواحد الحميدي ووليد سعيد الزغير العامري ومنيف قايد عبدالله المغلس كما تم إحالتهم بصورة عاجلة إلى النيابة دون التحقيق في مسرح الجريمة وهو ما دفع الرأي العام للتخوف من تمييع القضية والاكتفاء بإعدام الخمسة دون الكشف عن بقية العصابة .

وشهدت العاصمة صنعاء مظاهرات متفرقة خلال اليومين الماضيين منددة بجريمة تعذيب وقتل الاغبري وعدم كشف المليشيا للمتورطين وأسباب الجريمة والتي تم كشفها في تسجيل مرئي تم تسريبه قبل أكثر من خمسة أيام في محلات لبيع الهاتف بشارع القيادة بقلب العاصمة صنعاء وبالقرب من وزاراة الدفاع التي تحت سيطرة المليشيا .

كشفت جريمة عصابة سبعاوي والتي راح ضحيتها المغدور به عبد الله الاغبري عن العديد من الجرائم التي طالت العشرات من النساء من قبل هذه العصابات بالتعاون مع ضباط في البحث الجنائي .

وسرب ضباط في البحث الجنائي بمحافظة إب بعض هذه الوثائق والتي حصل عليها "المشهد اليمني " اليوم الثلاثاء وفي الوثيقة الأولى والصادرة بتاريخ 2017م والتي تكشف أن ابتزازات هؤلاء الضباط ليست وليدة اللحظة بل يقف ورائها لوبي فساد يعمل في دائرة جهنمية تشمل ضباط أقسام الشرطة والبحث الجنائي والمجرمين والضحايا والتي يكون غالبهن من النساء ويتم نهب اموالهن والمجوهرات التابعة لهن .
وتعددت صور الفساد بحسب هذه الوثائق بين نهب الأموال وتجارة الجنس والمخدرات والتي تعود بالنفع على ضباط في هذه الإدارات والتي يتحفظ المشهد اليمني بأسمائهم .

وظهرت في الوثائق المسربة صور مجوهرات تم نهبها على العديد من الضحايا وإدانة العديد من المتهمين ثم الضغط عليهم وجعلهم يقوموا بالعمل لصالح ضباط وعدم قدرة الضحايا أن الحديث عن هذه الجرائم خوفا على شرفهم وخاصة في مجتمع محافظ .

هذا وحملت الوثائق المسربة العديد من الأسماء والتي تم تركها للقارئ وعدم الخوض في هذه الأسماء لعدم وضوح الوثائق لردائه التصوير لكن أطراف في البحث الجنائي أكدت صحة هذه الوثائق .

ونشر ناشطون عبر منصات التواصل الإجتماعي في وقت سابق عن آخر محادثه للمغدور به الاغبري مع صديقه والتي يكشف فيها عن جرائم تمت في محلات بيع الهواتف والتي تكشف عن وقوف عصابة كبيرة وراء الجريمة والتي يعمل فيها العشرات وبحسب المحادثة فإن العصابة تقوم بعمليات تصوير للنساء داخل المحل المزود بالكاميرات والتي طالت 128 فتاة بالإضافة الى سحب صور ومقاطع مرئية خاصة بالنساء أثناء عملية إصلاح هواتفهن في المحل او بيعهن فيه .

وألقت المليشيا الحوثية القبض على قتله الشاب الاغبري بعد تنفيذ الجريمة بنصف شهر وبعد ظهرت جريمة القتل في مقطع مرئي " فيديو " ‏وهو ما يكشف عن تواطئ المليشيا والتي لم تتحرك إلى مؤخرا بعد أن أصبحت الجريمة قضية رأي عام وأصبحت حديث اليمنيين على منصات التواصل الإجتماعي ووسائل الإعلام المختلفة .

وتم القبض على قتلة الاغبري والذي قتل في 26 أغسطس في محلات السباعي بشارع القيادة من قبل خمسة متهمين هم: عبدالله السباعي وجميل شوعي الجربه ومحمد عبدالواحد الحميدي ووليد سعيد الزغير العامري ومنيف قايد عبدالله المغلس كما تم إحالتهم بصورة عاجلة إلى النيابة دون التحقيق في مسرح الجريمة وهو ما دفع الرأي العام للتخوف من تمييع القضية والاكتفاء بإعدام الخمسة دون الكشف عن بقية العصابة .

وشهدت العاصمة صنعاء مظاهرات متفرقة خلال اليومين الماضيين منددة بجريمة تعذيب وقتل الاغبري وعدم كشف المليشيا للمتورطين وأسباب الجريمة والتي تم كشفها في تسجيل مرئي تم تسريبه قبل أكثر من خمسة أيام في محلات لبيع الهاتف بشارع القيادة بقلب العاصمة صنعاء وبالقرب من وزاراة الدفاع التي تحت سيطرة المليشيا .